٢٠ رجب ١٤٣٨، الموافق 17 أبريل 2017 .

ضمن نشاط روح للفصل الدراسي الثاني قدمت الأستاذة: أسماء العمري - المحاضر في جامعة الأحساء - دورة بعنوان فقه الخلاف.

وقد بدأت الفاضلة بتقديم عن فقه السلف فلإدراكهم ما يسوغ الاختلاف فيه وما لا يسوغ، وما يسوغ الإنكار فيه على الآخرين وما لايسوغ عاشوا مجتمعين مؤتلفين،  وبينت أنه لابد من فقه الخلاف لسلوك الجادة الصحيحة بين من أنكر الخلاف ومن تشدد فيه.

وبينت الفاضلة أن الاختلاف أمر كوني قدري، وأنه لابد من الفرار منه إلى قدر الله كما أمر الله ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا).

ثم كان حديثها عن موضوع الدورة الرئيس ( أنواع الخلاف الواقع بين المسلمين )

وبينت أن الاختلاف بين المسلمين قد يكون اختلاف تنوع، حيث يكون الاختلاف من باب التنوع وتسمى خلافاً تجوزاً.
وقد يكون الاختلاف اختلاف تضاد، وبينت فيه الفاضلة وأصلت كتب الله أجرها وأحسن إليها،  فكان من بيانها بيان مسألة (هل المصيب للحق واحد) ثم بينت أنواع اختلاف التضاد فمنه ما هو سائغ وهو ما كان في غير النصوص القطعية سواء في العقائد أو الأحكام، وبينت الواجب فيه وضربت له أمثلة.
ثم عرضت الاختلاف غير السائغ وأنواعه وضربت له أمثلة.

وختمت الفاضلة بتطبيق وطلبت من الطالبات ضرب الأمثلة عن الخلاف السائغ وغير السائغ.

شكر الله للفاضلة بيانها، وتقبل منها ونفع بها.

{  شركاؤنا في النجاح  }
• • •


اتصل بنا