١٣ رجب ١٤٣٨، الموافق 10 أبريل 2017 .



قامت الطالبات بتقديم برنامج (وحملها الإنسان) وكان موضوعه عن الأمانة، وقد أحسنت الطالبات في إعداده وتقديمه، فجزاهن الله خيراً.

وكانت فاتحة العقد في حديث عن (أمانة خير القرون)، تبادلت فيه طالبتين عرض مواقف من أمانة السلف.

تلتها مسابقة لطيفة عن الأمانة شارك فيها جميع الحضور في مجموعات، ما جعل الحضور حاضراً مشاركاً فاعلاً.

ثم وقفة بعنوان (إني لكم رسول أمين) قدمتها إحدى الطالبات مبتدئة بالتذكير بأمانة الأنبياء، محفزة الطالبات على التأسي بهم في مستقبلهن التعليمي.

وتلاها حوار ( أول العلم ) والذي ناقش الأمانة التي يتحملها طالب العلم وأول مراتبها الإنصات خلال الدروس العلمية.

وكان حواراً مثمراً خلصت منه الدارسات بوصايا، فالكتابة وتقييد العلم تعين على حسن الإنصات، كذلك تعيين أميرة على المجموعات للتواصي عليه، مع تقدير قيمة الضبط الذاتي لئلا نتشبه باليهود الذين لا يؤدون إلا بالمتابعة الدقيقة (ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا مادمت عليه قائماً)

فبارك الله في من أعد وقدم وشارك، ونفع بهن،  وشكر الله للطالبات جميعهن حضورهن.

{  شركاؤنا في النجاح  }
• • •


اتصل بنا